Real Madrid

هل تشاهد صحيفة الكلاسيكو العربية يوميا ؟

  • نعم اتابعها باستمرار

    الأصوات: 6 26,1%
  • لا اتابعها

    الأصوات: 13 56,5%
  • اتابعها بشكل متقطع

    الأصوات: 4 17,4%

  • مجموع المصوتين
    23
  • الاستطلاع مغلق .

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
منقول .. من برشلوني يشكي الحال

يبدو ان برشلونة حتى الهدف الشرفي مو قادر يسجله بنفسه، و علينا ان نشكر البايرن على كرمه .. منحنا هدف مجاني ليس لبرشلونة فيه اي جهد..
اليوم نتيجة تاريخية على الأبواب لا اعلم كم ستكون: ربما 8.1 او 11.1 او ربما اكثر من ذلك..
لدغتم : 3 مرات الآن، هل ستلدغون الموسم القادم للمرة الرابعة؟
كنا نخرج ب 4.0 بفضيحة الآن سوف نخرج بأكثر من ذلك..


لاحول ولاقوة الا بالله
 

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
والله أطروحات منقولة من جلد البرشلونيين لأنفسهم للمتعة ..

هل عرفتم الان الفرق بين الدون و ميسي

الدون دائما حاضر في الاوقات الالعصيبة و الحاسمة
حتى عندما يخرج فريقه يكون حاضر و التاريخ يشهد و لا يرحم
عندما خرج الريال امام ليون في 2010 الدون فعل ما عليه في الاياب و سجل ايضا
عندما خرج الريال امام البايرن في 2012 الدون سجل 3 اهداف
عندما خرج الريال امام دورتموند في 2013 الدون سجل في الذهاب و كاد ان يفعلها الملكي في الاياب
2014 تحقيق البطولة بقيادة الدون
عندما خرج الريال امام اليوفي في 2015 الدون سجل ذهابا و ايابا
2016-2017-2018 تحقيق البطولة بقيادة الافضل في العالم
عندما خرج اليوفي امام الاجاكس في 2019 الدون سجل ذهابا و ايايا
عندما خرج اليوفي امام ليون كان الدون في الموعد
هل عرفتم لماذا رونالدو هو احسن لاعب في العالم



المستديرة التي لاترحم

من يعتقد ان برشلونة خسر بثمانية اهداف بدون اسباب حقيقية فهو واهم.
من يعتقد ان خروج اتليتيكو مدريد بموسم صفري بدون سبب فقد جانب الحقيقة.
من يعتقد ان ريال مدريد حصل على لقبين بدون استحقاق فهو لايفقه شيء عن هذه المستديرة.
كرة القدم لعبة العطاء والذكاء والوفاء والجهد والعرق .
ليس فقط كذلك بل الادارة السليمة والنظام الدقيق والحالة النفسية للاعب والمدرب.
ريال مدريد نجح في تقديم الحد الادنى من هذه العوامل فحصل على لقبين الليغا والسوبر الاسباني.
علينا ان نقول الحقيقة
ان ماقدمه الفريق الملكي بقيادة مدربه ونخبة اللاعبين افضل بكثير باقي الاندية التي صرفت الملايين واستقدمت اللاعبين .
برشلونة مثال بسيط ، انظر الى تعاقداته
اين عثمان ديمبلي واين كوتينهو الذي سجل هدفين في فريقه الذي اشتراه ب١٢٠ مليون يوروا.
اين غرينزمان الذي فضلوه على كريم بن زيما ؟
اين بيكيه الذي بلغ صراخه بعد المشرقين وكأنه ينفخ في طبل اخرق.
اين ميسي الذي بان عليه الكبر وتقدم العمر.
لا للشماته
لا للاستهزاء
ولكنه درس عظيم من دروس كرة القدم التي لا تعترف بالاسماء ولا بالاموال .
درس لباقي الاندية التي تعيش على سراب الاموال والاعلام .
قد نرى ما شاهدناه مرة اخرى مع اندية اخرى .
برشلونة يتلقى الدرس البليغ بقسوة وباستحقاق .
انه ذل وعار كما قالت صحف كتلونيا اليوم.
عزيزي المدريدي
والان وبعد هذا الدرس البليغ
هل تقدر ماقدمه المدرب زيدان ولاعبيه من واقعية ودرس في التواضع والاخلاص؟
والان اجبني بكل صدق:
ماهو تقييمك للفريق الملكي في الملكي بعد نتائج برشلونة واتليتيكو مدريد؟



ليونيل ميسي !!

ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي ميسي

قادم من : كوكب المريخ , وكوكب زحل , وكوكب عطارد , وكوكب بلوتو , وكوكب نبتون , وكوكب الزهرة , وكوكب الكوكب , وكوكب الكواكب , وكواكب الكوكب
لا يقارن ميسي الا بميسي , ميسي افضل من مارادونا , ميسي افضل من بيليه , ميسي افضل من كريستيانو , ميسي افضل من رونالدو , ميسي افضل من زيدان , ميسي افضل من دي ستيفانو
ميسي افضل من ميسي , وليو افضل من ميسي , وميسي افضل من ليو , وليونيل افضل من ليو , وليو افضل من ليونيل , وليونيل افضل من ميسي , وميسي افضل من ليونيل
ميسي ملك اللعبة , ميسي امير كرة القدم , ميسي التاريخ , التاريخ ميسي , الجغرافية ميسي , ميسي الميسي , والميسي ميسي , و و و و .......

اين ميسي امام ليفربول , اين ميسي امام روما , اين ميسي امام بايرن ميونخ , اين ميسي في المباريات الحاسمة ؟!
قلت الحاسمة ,, لم اقل المباريات الكبيرة ,, فالمباريات الكبيرة لا تقارن بالمباريات الحاسمة !!
اين ميسي في كأس العالم , اين ميسي في كوبا امريكا , اين ميسي الارجنتين ؟!!

لا اقول ان ميسي ليس باللاعب الرائع ,, لكن ما اطلقتموه على ميسي , لا يليق بمسي !!
ميسي لاعب خدمته الظروف ايام غوارديولا وتشافي وانييستا وهنري وايتو وفيا والفيش وبويول وابيدال ويايا توريه وفابريغاس وسواريز ونيمار ........
ميسي عندما رحل كل هؤلاء , لم يعد كما كان ,, هذا يدل على شيء واحد ,, ان ميسي لاعب كبير , لكن ليس الاعظم !!
الاعظم هو الذي ينهض بالفريق وقت الازمات ,, هو الذي يقود الفريق , لا العكس !!
ميسي في الحقيقة الفريق من يقوده وليس العكس ,, لا اقلل من قيمة ميسي ,, لكن ميسي اثبت ذلك !!
ميسي مع الارجنتين لديه كل هؤلاء النجوم لم يحقق معهم شيء ,, ان كان هو الذي يقود كل شيء وهو كل شيء , لماذا لم يحقق شيء ؟!!
لماذا عندما رحل نجوم برشلونة السابقين ,, رحل ميسي معهم لكن بطريقة اخرى ؟!!

ميسي عليه ان يرحل لفريق كـ السيتي او باريس سان جيرمان او ريال مدريد او يوفنتوس , هناك فريق يمكن ان يمنحوا ميسي المجد
فـ برشلونة بنجومه السابقين هم من منحوا لميسي المجد , وليس ميسي الذي منح المجد لبرشلونة
ميسي كان مميزاً ضمن مجموعة ,, وعندما رحلت المجموعة ,, انتهى ميسي .. وانتهى معهم برشلونة

لقد عاد برشلونة !!!
لكن الى اين عاد ؟!!
المعنى في قلب الشاعر !!
 

NaWaF-x9

نبيل
مستوى التفاعل
874
تسريبات من داخل البيت المدريدي

عن احتمالية انتقال اللاعب محمد الغامدي


إلى صفوف الفريق


وان المفاوضات شغالة بينهم
 

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
تسريبات من داخل البيت المدريدي

عن احتمالية انتقال اللاعب محمد الغامدي


إلى صفوف الفريق


وان المفاوضات شغالة بينهم

شكلك متخصص علوم تسريباتيه عشان تجيب التسريبه هذي
نعم يوجد اتفاق شفهي وتوقفت حاليا ما اتفقنا عالفلوس
ابي ٦٠ مليون مثل ميسي جسمي مثل جسمي واعرف اسحب
 

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
برجوازية الريال إلى أين ؟ (منقول)
بتاريخ السبت 23 سبتمبر 2006

هذا هو النادي الملكي الآن . أموال طائلة نفقات هائلة , أسماء لا مبالية , وجماهير عاشقة غاوية . فالريال أصبح أغنى نادي في العالم والعجيب ان ذلك يحدث رغم غياب البطولات والألقاب منذ ثلاث سنوات اذا هناك أمر ما يحدث في كواليس النادي

وهناك أسئلة كثيرة يجب أن نطرحها بدافع حرصنا على النادي الملكي ..هل الملكي أصبح مؤسسة مالية هدفها كسب المال فقط؟ هل تحول النادي الملكي إلى فريق مهمته انجاز الدعايات التجارية مقابل المال الطائل ؟ لماذا يستغل القائمون على إدارة النادي تاريخ النادي العريق وجماهيريته اللامحدودة في حملاته الدعائية الهادفة إلى كسب المال؟

فمنذ أن أتى فلارنتينو بيريز الى الريال وهو يتبع سياسة جلب النجوم التي لم تقدم أي شيء يذكر للنادي وقام بإعطائهم ومنحهم رواتب خيالية ما كانوا ليحلموا بها سابقا وفي المقابل عاد هؤلاء النجوم على النادي باموال كبيرة وطائلة وخير دليل على ذلك هو تمسك النادي في اللاعب الانجليزي ديفد بيكهام رغم انه لم يقدم الاداء المطلوب منه ولكنه ببساطة كبيرة (( الدجاجة التي تبيض ذهبا)) فلماذا نخرج هذه الدجاجة من هذا الخم المدريدي ما دامت تاتي لنا بالذهب , ومثل ديفد بيكهام الكثير من لاعبين الريال الذين كانوا فعلا نجوم في فرقهم قبل مجيئهم إلى
الريال وابدعوا في أنديتهم واقنعوا الجميع بمستواهم ولكن بعد مجيئهم إلى الريال هبط المستوى فجأة وأصبحوا لاعبين عاديين جدا ولكن بمرتبات خيالية .

بينما ينفذ الريال سياسة جلب النجوم تقوم الفرق الاخرى بجلب لاعبين عاديين بحاجة الى اثبات ذاتهم في عالم كرة القدم وفي النتيجة يعودون على النادي بالبطولات والالقاب و مردودهم لأنديتهم افضل بكثير من نجوم الملكي الوهمية , وخير دليل على ذلك ما قام به فريق ليفربول الانجليزي عندما فاز بدوري أبطال أوروبا بفريق يكاد يخلو من النجوم ومليء بلاعبين شباب مكافحين يريدون إثبات الذات ولا يلعبون من اجل جني المال الذي توفره مدريد بكثرة , ودليل اخر قريب من الريال وهو العدو اللدود للنادي الملكي فريق برشلونة الاسباني الذي قام ببناء فريق معظم لاعبيه انتقلوا اليه دون مقابل مادي بسبب انتهاء العقد مع النادي القديم ومع ذلك فاز بلقب الدوري مرتين على التوالي وها هو يدخل في الثالثة بكل القوة وفاز بدوري أبطال أوروبا أيضا .

اذا اعزائي اعتقد بانه على الجميع ان ينتقد سياسة مدريد المالية وطريقة تعرضهم لتاريخ النادي وعراقته بطرق لا تليق به ولا بتاريخه وفي النهاية اقول : لا نريد دجاجا يبيض ذهبا ....نريد فريقا يحصد البطولات
 

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
بوشكاش عانق المجد في مدريد (منقول)
بتاريخ الجمعة 29 سبتمبر 2006

وضع اسمه بمداد من ذهب فى سجل أعظم لاعبى كرة القدم عبر تاريخها الطويل ، كان رمزا للمنتخب المجرى الذى سيطر فى اوائل الخمسينات على كرة القدم العالميه ، كان قاب قوسين او ادنى من الوقوف على منصة اللتتويج فى بطولة العالم لكرة القدم التى اقيمت فى سويسرا عام 1954 لولا الخسارة الوحيده امام المانيا فى النهائى ، لعب لمنتخبين وطنيين مختلفين فى بطولة كأس العالم مع المجر عام 1954 ومع اسبانيا 1962 .. انه اللاعب الفذ فيرينس بوشكاش المولود فى بودابست يوم 2 ابريل 1927 والذى حقق العديد من النجاحات المهمه التى جعلت منه أحد الأرقام الرائعه فى تاريخ الكأس العالميه ..

Puskas1.jpg

بدأ بوشكاش حكايته مع كرة القدم فى سن مبكرة حيث لعب بعمر 16 عام لفريق كيسبيست بودابست المجرى وظهر لأول مرة مع المنتخب المجرى بعمر 18 عاما امام المنتخب النمساوى ، وفى هذا الظهور برزت بوضوح موهبة بوشكاش الكبيره فى مداعبة المستديرة الأمر الذى أنبأ الجميع بأنه سيكون لاعبا متميزا ليس على الصعيد المحلى فقط وانما حتى على الصعيد العالمى ..

من ينظر لبوشكاش يقول لأول وهله بأنه ليس لاعب كرة قدم بسبب وزنه الزائد وعدم قدرته الكبيره على الأرتفاء أضافة الى اعتماده على قدمه اليسرى فقط خلال الأداء ، لكن عندما تراه فى الملعب تختلف الرؤية تماما فما يقدمه من ابداع يجعله دائما محلا للتقدير والثناء ، كيف لا وهو الذى صتع رقما فريدا على المستوى الدولى حيث شارك فى 84 مباراة سجل خلالها 83 هدف ..

تألق بوشكاش مع فريقه كيسبيست بودابست الذى تغير اسمه بداية من عام 1948 الى فريق الجيش ( هونفيد ) ونتيجة لهذا التألق أستحق بوشكاش رتبة الجنرال حيث حقق بطولة المجر اربع مرات وبعد رحلة تواصلت مع هونفيد حتى عام 1956 تحول الى نادى ريال مدريد الأسبانى ليكتب فى تاريخه سطورا رائعه أخرى من التألق والأبداع ..

فى ريال مدريد قضى بوشكاش فترة رائعه الى جانب العملاق ديستافانو أزدانت بأحراز العديد من الألقاب على الصعيدين المحلى والدولى حيث توج بطلا لدورى ابطال اوروبا ثلاث مرات ، وبطولة أندية العالم مرة ، والدورى الأسبانى مرتين وكأس اسبانيا مرة ، وبعد 8 سنوات مع النادى الملكى ترك اللعب مع الأندية ، وقد خاض بوشكاش مع ريال مدريد 372 مباراة سجل فيها 324 هدف قبل ان يتحول بعد ذلك الى مجال التدريب ..

المنتخب المجرى هيمن على كرة القدم فى بداية الخمسينيات ، ففى عام 1952 قاد بوشكاش المجر الى الذهب الأولمبى فى هلسنكى ، ثم وصلوا الى كأس العالم عام 1954 بسويسرا دون اية هزيمه فى اربع سنوات وقد كانت ابرز انتصاراتهم فى ملعب ويمبلى الشهير امام نحو 100 الف متفرج فى 25 نوفمبر 1953 عندما سحقوا انجلترا 6/3 فى عقر دارها كان منها هدفين لبوشكاش .. ولم ينتهى اذلال انجلترا عند هذا الحد فبعد ستة شهور من هذه الهزيمه أنهزمت أنجلترا فى بودابست 7/1 أمام المجر ..

Puskas2.jpg

فى عام 1954 كانت المجر بماتملكه من قوة كبيرة فى الهجوم المرشح الأقوى لنيل كأس العالم ، ففى الدور الأول كانت المجر فى مستوى الترشيحات حيث تصدرت مجموعتها دون أية هزيمه على حساب تركيا وألمانيا وكوريا الجنوبيه ، ففى اللقاء الأول سحقت المجر كوريا الجنوبيه 9/0 كان منها هدفين لبوشكاش ، ثم لقنوا المانيا درسا قاسيا بالفوز عليها 8/3 وسجل بوشكاش هدفا فى هذا اللقاء الذى شهد أصابته ..

بوشكاش غاب عن الدور ربع نهائى والدور نصف نهائى ولكن زملاؤه لم يخيبوا الظن فقد سحقوا البرازيل 4/2 فى ربع النهائى ثم سحقوا الأورجواى بذات النتيجه فى النصف نهائى لتتاهل المجر الى المباراة النهائية وكل العيون تراقب بوشكاش وتتسائل عن امكانية خوضه للمباراة .

فى المباراة النهائية شارك بوشكاش ضد المانيا ، ونجح بعد مرور 6 دقائق من البداية فى وضع المجر فى المقدمه بهدف مقابل لاشىء قبل ان يعزز زميله زيبور التقدم فى الدقيقة التاسعه ، وقبل الأستراحة عدلت المانيا النتيجه وفازت فى النهاية 3/2 لتخسر المجر وسط حسرة كبيرة كأس العالم وتتلقى اول هزيمه لها خلال اربع سنوات ..

بعد خسارة الكأس تحلل منتخب المجر القوى بشكل تدريجى وواصل بوشكاش مسيرته مع فريق هونفيد قبل ان يتحول الى اسبانيا ، وخلال فترة الأنتفاضة الوطنية رحل بوشكاش الى النمسا حيث قضى استراحة امتدت لنحو 18 شهرا ..

فى عام 1962 تم أستدعاءه للأنضمام الى المنتخب الأسبانى من أجل المشاركة فى بطولة كأس العالم بتشيلى ولكن خلال هذه المشاركة الحزينه لم يحقق بوشكاش ماكان قد حققه مع المجر فى سويسرا عام 1954 ..

بعد اعتزاله اللعب عام 1966 بعمر 39 عاما عمل بوشكاش مدربا لفريقى بانثينايكوس وايك أثينا اليونانيين وفريق كولو كولو التشيلى ومن ابرز أنجازاته تحقيقه للمركز الثانى مع بانثينايكوس فى بطولة كأس الأندية الأوروبيه عام 1971 ..

Puskas3.jpg

بوشكاش فى سطور ..

لعب مع المنتخب المجرى 84 مباراة سجل خلالها 83 هدف
توج مع المجر بذهبية الألعاب الأولمبيه عام 1952 ..
نال مع المجر المركز الثانى فى كأس العالم 1954 ..
لعب مع المنتخب الأسبانى 4 مبارايات ولم يسجل اى هدف ..
شارك مع اسبانيا فى كأس العالم بتشيلى عام 1962 ..

1943 - 1956 لعب لفريق كسبيست ( هونفيد ) المجرى ..
1958 - 1966 لعب لفريق ريال مدريد الأسبانى ..

توج بطلا للدورى المجرى اربع مرات اعوام 1950, 1952, 1954, 1955 ..
توج بطلا لدورى ابطال اوروبا مع ريال مدريد ثلاث مرات أعوام 1959, 1960, 1966 ..
توج بطلا لبطولة اندية العالم مع ريال مدريد عام 1960 ..
توج بطلا للدورى الأسبانى مرتين مع ريال مدريد عامى 1961 - 1965 ..
توج بطلا لكأس اسبانيا مع ريال مدريد مرة واحده عام 1962 ..
توج هدافا للدورى الأسبانى اربع مرات ..

1970 - 1971 عمل مدربا لفريق بانيثينايكوس اليونانى ..
1975 - 1976 عمل مدربا لفريق ايك اثينا اليونانى ..
1976 - 1978 عمل مدربا لفريق كولو كولو التشيلى ..

توفي بوشكاش بعد معناه طويلة مع المرض في المجر في تاريخ 17-11-2006 يوم الجمعه
 

محمد الغامدي

مقاتل برمح
مستوى التفاعل
75
اللاعب الذي صنع مجد مدريد (منقول)
بتاريخ الجمعة 20 أكتوبر 2006


إذا كان العظماء في عالم كرة القدم عشرة فالفريدو دي ستيفانو، بلا شك، هو من بينهم، فهذا اللاعب الذي يقول عن نفسه: "كرة القدم هي فن، وقد مكنني هذا الفن من القيام بأمور غير عادية لشدة ما كنت مولعا بها"، يراه الكثيرون انه لامس الكمال في اللعبة الشعبية الأولى في العالم، وأنه من أعظم عظماء نجومها، واللاعب الاستثنائي سواء في الدفاع أو الهجوم، لكونه يعرف كل شيء عن أسرارها، وحظي بشهرة ما زالت أصداؤها تتردد حتى اليوم. ومن الناحية العملية كانت لدي ستيفانو مسيرتان: إحداها في أميركا الجنوبية مع بلده الأم الأرجنتين، والأخرى في القارة الأوروبية مع فريق ريال مدريد الاسباني. وتمكن دي ستيفانو في أميركا وأوروبا من تحقيق البطولات، وكسب الملايين التي عرف كيف يوظفها في أماكنها الصحيحة.

النجم المليونير
ولعل دي ستيفانو من النجوم القلائل الذين لم ينشأوا ضمن حزام الفقر، فمنذ ولادته في الرابع من تموز 1926 كان يعتبر "نصف مليونير"، فقد كان والده من كبار مالكي الأراضي الزراعية، وكان يربي الخيول الأصيلة، ويتاجر بالمواشي، ومنذ أبصر النور وضع له والده في حسابه في المصرف نحو ربع مليون دولار أميركي.
ووالد دي ستيفانو إيطالي الأصل هاجر إلى الأرجنتين عام 1888، وعمل في امتلاك الأراضي الزراعية الشاسعة في إقليم البامبا الشهير، ولكنه كان يعيش في العاصمة بوينوس آيرس، ولشدة تعلقه بكرة القدم، بدأ اللعب مع فريق ريفر بلايت من دون أن يتلقى أجرا، وقد أورث تلك الموهبة ابنه "الفريديتو" الصغير، الذي بدأ مزاولة الكرة وهو في الثالثة عشرة من عمره في المدرسة. وانتقل دي ستيفانو بعد ذلك إلى نادي المقاطعة "لوس كارداليس" واستحوذ على الإعجاب هناك.
وفي السادسة عشرة نقله مدرب فريق ريفر بلايت وألحقه بالفريق الرابع، واخذ دي ستيفانو يسجل الأهداف فلفت الرئيس ليبرتي، فطلب ترقيته إلى الفريق الأول، حيث اسند إليه المدرب سيزاريني مهمة مركز الجناح الأيمن في فريقه المحترف، وذلك ضد فريق سان لورنزو، فقدم عروضا أهلته أن يكون كلاعب أساسي محترف، وهو على عتبة الثامنة عشرة.

هداف في الـ18
وفي المباريات التالية تحمل عبء اللعب كمهاجم متأخر، فكان يحرك خط الهجوم، ويسجل الأهداف، وتمكن خلال موسمه الأول من إحراز 72 هدفا، فأوصل ريفر بلايت إلى بطولة الدوري الأرجنتين، وأطلق عليه لقب "سايتا روبيا"، أي السهم الأشقر، كما أسموه أيضا "المايسترو".
وبعدما صار محترفا، أخذ والده يساعده في وضع الخطط لتزداد شهرته اتساعا وقال له ذات يوم: "بعد التوقف عن لعب الكرة، سأتخلى لك ولشقيقك عن أعمالي لتديراها"، وكان جواب الفريدو ايجابيا. وهو الذي لا يعرف ما يخبئه له المستقبل.
وحصل إضراب عام في الأرجنتين عام 1949، فتأثرت القاعدة الاقتصادية، وكذلك الأندية المحترفة، فأفلس عدد منها، وأعلنت عدم قدرتها على دفع المال للاعبين. فهاجر عدد من اللاعبين إلى كولومبيا، حيث الرجال المولعون بالكرة من أصحاب الملايين، وترك ريفر بلايت اثنان من اللاعبين هما نستور ودي ستيفانو اللذان توجها إلى كولومبيا. ولم يسع دي ستيفانو وراء المال، ومع ذلك طالب بالحصول على مكافأة كبيرة، ليكون ذلك اعترافا بمستواه وقيمته، وهذا ما جعل العرض الذي قدم له في بوغوتا مغريا. فصار يحصل على ضعف ما كان يتقاضاه في بوينوس آيرس، وبلغ دخله الشهري ستة آلاف بيزوس فضلا عن نحو 25 ألف دولار حصل عليها مقابل التوقيع على كشوف النادي.

من الأرجنتين إلى كولومبيا
وفي موسمه الأول مع فريق مييوناريوس، سطع نجم دي ستيفانو بقوة، وكان اللاعب "السوبر ستار" الذي لا يجارى. كان يتمتع بالسرعة والقوة والذكاء بتمرير الكرات الأمامية لزملائه لتسجيل الأهداف، وكان يملك أيضا نظرة ثاقبة في الملعب، ثم كان، أخيرا، لاعب القرن العشرين.
واستفاد ميييوناريوس كثيرا من وجود دي ستيفانو في صفوفه، فقد أمن له الفوز بالبطولة الكولومبية ثلاث مرات على التوالي. وفي ذلك يقول: "كنا نفوز في جميع المباريات تقريبا، كنا نترك من دون خطة لتبديل التكتيك، لشدة ثقتنا بالوصول إلى النصر".
وبلغ عطاء دي ستيفانو الذروة عام 1953، إذ وصل إلى السابعة والعشرين، وصار يملك الخبرة العالية إضافة إلى الموهبة والفن، واعتبر من أبرز لاعبي أميركا اللاتينية، وانتقلت شهرته إلى أوروبا، وتنافس فريقا برشلونة وريال مدريد الإسبانيان للحصول عليه، وعرض كل منهما مبلغا يوازي ربع مليون دولار مقابل لانتقاله. .


أول لقب لريال بعد 21 سنة
وبوساطة شخصية من الجنرال فرنكو، استطاع ريال مدريد أن يقنع دي ستيفانو فانضم إليه وتقاضى في موسمه الأول نحو تسعين ألف دولار، وكانت المباراة الأولى لدي ستيفانو مع فريقه الجديد ضد منافسه العنيد والعتيد برشلونة، وانتهت المباراة بفوز ريال مدريد (5 ـــ 0)، وكان نصيب دي ستيفانو منها أربعة أهداف، وهذا ما دفع سانتياغو برنابيو رئيس ريال مدريد إلى القول عقب المباراة: "هذه أفضل صفقة كروية حققتها في حياتي".
وأصبح دي ستيفانو مصدر الحركة ولولب الفريق، والمخطط للهجمات، وصار يطلق عليه الجمهور الإسباني لقب "دون دي ستيفانو". وبعد إحدى وعشرين سنة عادت الألقاب إلى ريال مدريد، وحقق البطولة الإسبانية للمرة الثالثة في تاريخه في الموسم 53 ـــ 54، (حقق البطولة قبلها في الموسمين 32 ـــ 33)، ومنذ ذلك الموسم أخذت أسهم ريال مدريد في الصعود، ليصبح رائد الفرق الأوروبية.
وبفضل ألعابه الساحرة، وصل ريال مدريد إلى كأس أوروبا للمرة الأولى في تاريخه موسم 1955 ـــ 1956، بفوزه في المباراة النهائية على منافسه الفرنسي ريمس، بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، وكان دي ستيفانو "رجل" تلك المباراة.

دي ستيفانو اسباني
وحاز دي ستيفانو في العام 1957 على الجنسية الإسبانية، ولعب مع المنتخب الإسباني وسجل له الانتصارات، كما سجل الانتصارات لفريقه في الدوري والكأس وكأس أوروبا للنوادي الأبطال، وطبقت شهرة دي ستيفانو الآفاق، وبات اسمه على كل شفة ولسان، وتضاعفت أرباحه حتى ناهزت الـ4 ملايين دولار سنويا، فوظف أمواله في الفنادق وشركات النقل وشركات تربية الأبقار والدجاج وفتح صالونا للتجميل أدارته زوجته "سارا" التي أنجب منها أربعة أولاد، الفريدو الابن وثلاث بنات هن نورما وسيلفانا وايلينا.


اختطاف ولعب شطرنج
وقام ريال مدريد عام 1963 بجولة إلى أميركا الجنوبية، وفي الثامن من آب كان دي ستيفانو يتقاسم غرفته هو وصديقه سانتا ماريا في أحد فنادق كاراكاس في فنزويلا عندما قرع الباب أربعة رجال من الشرطة وهم يشهرون مسدساتهم وطلبوا منه مرافقتهم.
واقتاده المسلحون بزيهّم العسكري في سيارة، واتجهوا به نحو جهة مجهولة، فإذا هم أفراد عصابة مجهولة. فأصيب زملاؤه وأفراد عائلته بالهلع، وأمضى دي ستيفانو ثلاثة أيام مع خاطفيه داخل بيت يلعب معهم الورق والشطرنج، ويعاملونه أحسن معامل، وكان هؤلاء، وهم من الثوار، يطالعون الصحف وتعليقاتها بسرور، فقد حققوا هدفهم بخطفه إذ لفتوا أنظار العالم إليهم، وسلطوا الأضواء على الظروف السياسية في فنزويلا، وهم لم يتركوا دي ستيفانو إلا بعد أن وقع على بطاقة كل منهم، فأنزلوه قرب مقر السفارة الإسبانية في كاراكاس وودعوه وداع الصديق والمحب. وشغلت عملية الخطف الإسبانيين كثيرا، كانوا قلقين على مصير نجمهم الكبير، ويخشون أن يلحق به أذى، وعندما ظهر عمت الفرحة إسبانيا.


سجل حافل
وبعد نحو عام رفضت إدارة النادي تجديد عقده في ريال مدريد لسنتين، بدعوى انه أصبح بطيئا في الركض وراء الكرة، فانتقل إلى إسبانيول برشلونة، وهناك لم تسر الأمور كما يشتهي، وهو الذي لا يحتاج إلى مزيد من الثروة، ففضل الاعتزال وإنهاء مسيرته مع الكرة. بعد مسيرة حافلة بالانتصارات والانجازات الرائعة، إذ فاز بلقب البطولة ثماني مرات، وبكأس أوروبا خمس مرات متوالية وكأس العالم للأندية مرة واحدة، وسجل لريال مدريد 466 هدفا، واشترك مع المنتخب الإسباني في 28 مباراة دولية، علما انه سبق له ولعب سبع مباريات دولية لمنتخب الأرجنتين سجل خلالها سبعة أهداف, كما أنه أوصل ريفر بلايت الأرجنتيني في سبع مرات إلى لقب الدوري، واختير في العامين 1957 و1959 "أفضل لاعب كرة قدم" في أوروبا، وحصل دي ستيفانو على لقب الهداف في الدوري الأرجنتيني عام 1947, واللقب نفسه في الدوري الكولومبي مرتين (1951,1952), ثم أحرز لقب هداف الدوري الإسباني خمسة مرات (1954,1956,1957,1958,1959).

DiStefano.jpg

إخفاق ثم إنجازات
ولم يتمكن دي ستيفانو من الابتعاد عن الكرة، فتحول إلى التدريب، فأخفق في أول تجربة له في إلشه الإسباني، فعاد إلى وطنه الأصلي الأرجنتين حانقا، وأراد أن يبرهن هناك انه مدرب بكل ناجح فتولى تدريب بوكا جونيورز في بوينوس آيرس، وأبعد النجوم القدامى الذين "ينامون" على شهرتهم، واستعاض عنهم بلاعبين شبان متلهفين للنجاح، ففاز الفريق ببطولة الأرجنتين. وشعر بسرور تام وقال في ذلك: "هذه أجمل لحظة في حياتي" ولم يلبث "دون الفريدو" أن عاد إلى إسبانيا وتسلم تدريب فالنسيا وقاده إلى لقب كأس الكؤوس الأوروبية، وبطولة إسبانيا عام 1971، ثم انتقل بعد ذلك لتدريب سبورتينغ وكاستييون ثم درب ريال مدريد عام 1981 وأوصله إلى بطولات أوروبية، وأصاب شهرة في ميدان التدريب، ثم فضل أن يخلد للراحة فعمل مستشارا للأندية وعلم الجميع انه مهما تعاظمت ثروته فلن يتمكن من ترك الكرة حتى يغلق عينيه للمرة الأخيرة.


لعب لمنتخبين ولم يشارك في المونديال
ويعتبر دي ستيفانو من القلائل الذين مثلوا دولتين ويتحدث عن تجربته مع المنتخب الأرجنتيني فيقول: منتخب الأرجنتين كان رائعا في ذلك الوقت، كنت بديلا لبونتينو عندما توجهنا للمشاركة في بطولة أميركا الجنوبية.
كانت المشكلة أن ذلك المنتخب الأرجنتيني لعب مجموعة قليلة من المباريات الدولية لأسباب سياسية أو غيرها، اليوم يلعبون مباريات دولية كثيرة وفي ذلك الوقت كان يمكنهم أن يفعلوا الأمر ذاته، لم تشارك الأرجنتين في نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 1950 ولا في البطولة التي تلتها، المال كان وراء المشكلة، لم يكن للأرجنتين منتخب وطني واحد في تلك الأيام وإنما كان لديها ثلاثة منتخبات وطنية.
ومن سخريات القدر أنه ورغم انضمامه إلى منتخبين وطنيين، فإنه لم يشارك في أية مباراة خلال بطولات كاس العالم، وهو يقول عن شعوره حيال ذلك: كنت في نهائيات كأس العالم عام 1942 في شيلي، لقد سافرت إلى هناك مع اللاعبين، كانوا ۲۲ لاعبا لم أتمكن من اللعب بسبب آلام في ظهري لكنني تدربت مع زملائي، ولو لم أسجل هدفا في مرمى ويلز لما تأهلت إسبانيا للنهائيات.
وحرص دي ستيفانو على أن يضع مجسما لكرة قدم من الرخام على مدخل فيلته، محاطة بإكليل من الغار وقد كتب تحتها عبارة "غراسياس اميغا"، أي: "شكرا أيتها الصديقة".
في الخامس من كانون الأول العام 2000، أعلن دي ستيفانو رئيسا فخريا لنادي ريال مدريد مدى الحياة، عرفانا بالجميل من الإدارة والجماهير التي عشقته دوما.
 
أعلى