للحظة، التقى الحلم بالواقع ... فصار الحلم اجمل

GzRT

TW VIP - Jassim
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حاب اعرفكم عن نفسي <<بعد 3 سنين من دخول المنتدى يبي يعرفكم حضرتة

الإسم : جاسم محمد العازمي

العمر : 17

الدولة : الكويت

النك نيم : مقاتل الصحراء \ GzRT

راح تكون المدونة كوكتيل ان شاء الله << طبعا اذا ماسحبت

اهلا بكم :)

وتزكر

سوف يأتي يوم لا أكون معكم ، وسوف تدخلون لتقرأوا ما كتبت هُنا ، فإن وجدتم ما يؤجرني أنشروه ، وإن وجدتم ما يؤثمني أتركوه .!
 
التعديل الأخير:

GzRT

TW VIP - Jassim

من اقوال الحكماء

الحكمة هي الشموع التي تنير الدروب ومن أقوال الحكماء نقتبس هذه الكلمات:


- قال جعفر بن محمد "جعفر الصادق": إن لأمير المؤمنين عليِّ كرم الله وجهه تسع كلمات: ثلاث منها في المناجاة، وثلاث منها في الحكمة، وثلاث منها في الأدب.
فأما اللواتي في المناجاة فقوله: إلهي، كفاني فخرًا أن تكون لي ربَّا. وكفاني عِزَّا أن أكون لك عبدًا. أنت لي كما أحب، فاجعلْني لك كما تحب.
وأمّا اللواتي في الحكمة فقوله: امْنُنْ على مَن شئتَ تكُنْ أميرَه، واحتجْ إلى مَن شِئتَ تكن أسيرَه، واستغنِ عمَّن شِئتَ تكن نظيره.
وأما اللواتي في الأدب فقوله: قيمة كل امرىء ما يُحْسِنُه، والمرء مخبوءٌ تحت لسانه، والناس أعداء ما جهِلوا.
- قال ابن السَّمَّاك في وصف الدنيا: طاعِمُها لا يشبع، وشاربها لا يَرْوىَ، والناظر إليها لا يمل، ولم نَرَ شيئًا أعجب منها ومن أهلها: يطلبها مَن هو على يقين من فراقها، ويركن إليها من لا يشك أنه راحل عنها، ويعتصم بحبلها مَن هو على عجلة من أمره.
- كان الحسن البصري يقول: فضح الموتُ الدنيا، ولم يترك لذي لُبَّ فيها فرحا.
- قال أفلاطون: إن تعِبْتَ في البر، فإن البر يبقى والتعب يزول، وإن الْتَذذتَ بالآثام، فإن اللذة تزول والآثام تبقى.
- وقال: أجهلُ الجُهّال مَن عثر بحجرٍ مرتين.
- وقال أيضا: كفاك موبِّخًا على الكذب عِلْمُك بأنك كاذب، وكفاك ناهيًا عنه خوفُك إذا كذبت.
- أصيب الاسكندر بمصيبة، فجاءه أرسطاطاليس فقال : أيها الملك، إني لم آتِكَ مُعَزّيا، ولكن مُتعلِّمًا للصبر منك، لثقتي بعلمك أن الصبر على المُلِمَّات فضيلة نافية لكل رزيلة .
- الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم.
- قال حكيم: إساءة المحسن أن يمنعك جدواه، وإحسان المسيء أن يكف عنك أذاه.
- وقال آخر: تأميل الناس خيرك، خير لك من خوفهم نكالك.
- وقال آخر: كما يُتَوَخّى بالوديعة أهل الثقة والأمانة، فكذلك ينبغي أن يتوخى بالمعروف أهل الوفاء والشكر.
- لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه.
- كن على حذر من الكريم إذا أهنته ومن اللئيم إذا أكرمته ومن العاقل إذا أحرجته ومن الأحمق إذا رحمته.
- من عاش بوجهين مات لا وجه له.
- لا تنظر إلى صغر الخطيئة. ولكن انظر إلى عظم من عصيت.
- إذا قدرتَ على عدوك فاجعل العفو عنه شكرًا للقدرة عليه.
- إذا لم تعلم أين تذهب, فكل الطرق تفي بالغرض!
- يوجد دائماً من هو أشقى منك, فابتسم!
- يظل الرجل طفلاً, حتى تموت أمه, فإذا ماتت شاخ فجأة!.
- لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس أنهم مثلك لهم عيون وألسن.
- إذا طعنت من الخلف, فاعلم أنك في المقدمة!
- الكلام اللين يغلب الحق البين!.
- كلنا كالقمر.. له جانب مظلم!.
- لا تتحدى إنساناً ليس لديه ما يخسره!.
- العين التي لا تبكي, لا تبصر في الواقع شيئاً!.
- المهزوم إذا ابتسم, افقد المنتصر لذة الفوز!.
- تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها أكثر مما يعرف عن المسائل الهامة.
- الابتسامة كلمة معروف من غير حروف!
- لا تطعن في ذوق زوجتك, فقد اختارتك أولاً!
- لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك!.
- قلوب الأحرار.. قبور الأسرار!
- تصادق مع الذئاب على أن يكون فأسك مستعداً!
- ذوو النفس الدنيئة, يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء!
-إنك تخطو نحو الشيخوخة يوماً، مقابل كل دقيقة من الغضب!
 

GzRT

TW VIP - Jassim
احمد ديدات "رحمة الله"

كم اعشق هذا الرجل


[video=youtube;tf9QmvSONb8]http://www.youtube.com/watch?v=tf9QmvSONb8[/video]
 

GzRT

TW VIP - Jassim
نبذة عن الداعية الإسلامي احمد ديدات "رحمة الله"

[SPOIL]
حياتة ومولده

ولد أحمد حسين ديدات ولد في (تادكهار فار) بإقليم سورات بالهند عام 1918 م لأبوين مسلمين هما حسين كاظم ديدات وزوجته فاطمة, كان والده يعمل بالزراعة وأمه تساعده في عمله. مكثا تسع سنوات ثم انتقل والده إلى جنوب أفريقيا وعاش في ديربان وغير أبيه اتجاه عمله الزراعي وعمل ترزياً ونشئ الشيخ على منهج أهل السنة منذ نعومة أظافره فلقد التحق الشيخ أحمد بالدراسة بالمركز الإسلامي في ديربان لتعلم القرآن الكريم وعلومه وأحكام الشريعة الإسلامية وفي عام 1934 م أكمل الشيخ المرحلة السادسة الابتدائية وثم قرر أن يعمل لمساعدة والده فعمل في دكان لبيع الملح, وانتقل للعمل في مصنع للأثاث وأمضى به اثنا عشر عاما وصعد سلم الوظيفة في هذا المصنع من سائق ثم بائع ثم مدير للمصنع وفي أثناء ذلك التحق الشيخ بالكلية الفنية السلطانية كما كانت تسمى في ذلك الوقت فدرس فيها الرياضيات وإدارة الأعمال.
و كانت نقطة التحول الحقيقي في حياته في أربعينيات القرن العشرين وكان سبب هذا التحول هو زيارة بعثة آدم التنصيرية في دكان الملح الذي كان يعمل به الشيخ وتوجيه أسئلة كثيرة عن دين الإسلام لم يستطع وقتها الإجابة عنها.
وقرر الشيخ أن يدرس الأناجيل بمختلف طبعاتها الإنجليزية حتى النسخ العربية كان يحاول أن يجد من يقرأها له وقام بعمل دراسة مقارنة في الأناجيل وبعد أن وجد في نفسه القدرة التامة على العمل من أجل الدعوة الإسلامية ومواجهة المبشرين قرر الشيخ بأن يترك كل الأعمال التجارية ويتفرغ لهذا العمل وقد كان في فترة متأخرة أثناء عمله في باكستان عثر على كتاب (إظهار الحق) لرحمت الله الهندي عندما كان من مهامه في العمل ترتيب المخازن في المصنع وقد كان الكتاب يتناول الهجمة التنصيرية المسيحية على وطن الشيخ الأصلي (الهند) ذلك أن البريطانيين لما هزموا الهند، كانوا يُوقنون أنهم إذا تعرضوا لأية مشاكل في المستقبل فلن تأتي إلا من المسلمين الهنود، لأن السلطة والحكم والسيادة قد انتزعت غصباً من أيديهم، ولأنهم قد عرفوا السلطة وتذوقوها من قبل، فإنهم لا بد وأن يطمحوا فيها مرة أُخرى. وعلى هذا الأساس خطط الإنجليز لتنصير المسلمين ليضمنوا الاستمرار في البقاء في الهند لألف عام، وبدؤوا في استقدام موجات المنصرين المسيحيين إلى الهند، وهدفهم الأساسي هو تنصير المسلمين وكان هذا الكتاب أحد أسباب فتح آفاق الشيخ ديدات للرد على شبهات التي اثارها بعض المسيحيين وبداية منهج لدعوة أهل الكتاب إلى الحوار وطلب البرهان والحجة من كتبهم.
واخذ الشيخ يمارس ما تعلمه من هذا الكتاب في التصدي للمنصرين، ثم أخذ يتفق معهم على زيارتهم في بيوتهم كل يوم أحد. فقد كان يقابلهم بعد أن ينتهوا من الكنيسة، ثم انتقل إلى مدينة ديربان وواجه العديد من المبشرين كأكبر مناظر لهم.
ثم سافر إلى باكستان في عام 1949 ومكث بها لمدة ثلاث سنوات. تزوج أحمد ديدات وأنجب ولدين وبنتاً خلال الفترة التي عمل فيها في مصنع للنسيج وبعدها عاد إلى جنوب أفريقيا إلى ديربان أصبح مديرًا لنفس المصنع الذي سبق أن تركه قبل سفره ومكث حتى عام 1956 وكان فيها يحضر صباح كل أحد محاضرات دعوية. وكان جمهوره صباح كل أحد ما بين مائتين إلى ثلاثمائة فرد. وبعد نهاية هذه التجربة ببضعة شهور، اقترح شخص إنجليزي اعتنق الإسلام واسمه "فيرفاكس" ان يدرس: المقارنة بين الديانات المختلفة، وأطلق على هذه الدراسة اسم: (فصل الكتاب المقدس Bible Class) وكان يقول بأنه سوف يعلم الحضور كيفية استخدام الكتاب المقدس في الدعوة للإسلام. استمرت دروس "فيرفاكس" لعدة أسابيع أو حوالي شهرين، ثم تغيب بعدها فاقترح عليهم احمد ديدات أن يملأ الفراغ الذي تركه السيد "فيرفاكس"، وأن يبدأ من حيث انتهى لأنه كان قد تزود بالمعرفة في هذا المجال، وظل لمدة ثلاث سنوات يتحدث إليهم كل أحد. وقد كان الشيخ جريئاً في دفاعه عن دينه ومن نتائج ذلك أنه أسلم على يديه بضعة آلاف من النصارى من مختلف أنحاء العالم والبعض منهم الآن دعاة إلى الإسلام.[4]
وفي عام 1959 توقف أحمد ديدات عن مواصلة أعماله حتى يتسنى له التفرغ للدعوة إلى الإسلام من خلال إقامة المناظرات وعقد الندوات والمحاضرات. وفي سعيه لأداء هذا الدور زار العديد من دول العالم، واشتهر بمناظراته التي عقدها مع كبار رجال الدين المسيحي أمثال: فلويد كلارك، جيمي سواجارت، أنيس شروش.
أسس معهد السلام لتخريج الدعاة، والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بمدينة ديربان. وألف أحمد ديدات ما يزيد عن عشرين كتاباً، وطبع الملايين منها لتوزع بالمجان بخلاف المناظرات التي طبع بعضها، وقام بإلقاء مئات المحاضرات في جميع أنحاء العالم. ولهذه المجهودات الضخمة مُنح الشيخ أحمد ديدات جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1986م وأعطي درجة "أستاذ".[5]
ا

لمرض والوفاة 1996-2005
وفي عام 1996 بعد عودة الشيخ من أستراليا بعد رحلة دعوية أصيب بمرضه الذي أقعده طريح الفراش طيلة تسع سنوات، وقيل انه كان قد أصيب بجلطة في الشريان القاعدي في شهر أبريل عام 1996 بسبب عدة عوامل على رأسها أنه مريض بالسكري منذ فترة طويلة، وقد أصيب بجلطة في الدماغ. تعلم أن يتواصل مع من حوله من خلال سلسلة من حركات العين بتخطيط محدد ويتم تشكيل الجمل والكلمات من خلال التعرف على الحروف المرادة من هذا المخطط.[6] وأمضى آخر تسع سنوات من حياته على السرير في منزله في جنوب إفريقيا حيث قامت زوجته حواء ديدات بالاعتناء به. توفي صباح يوم الاثنين الثامن من أغسطس 2005م الموافق الثالث من رجب 1426 هـ.[7]. توفيت زوجته حواء ديدات بعده بعام في يوم الإثنين 28 أغسطس عام 2006 عن عمر 85 سنة.[8]



محطات في حياته
في السادسة عشرة من عمره بدأ أول عملٍ له كبائعٍ في متجر، ثمَّ عمل في متاجر كثيرة، ثمَّ عمل أحمد ديدات في عام 1936 في متجرٍ يملكه مسلم، وكان بالقرب من معهد تعليمٍ نصرانيٍّ على ساحل كوازولو ناتال الشمالي، وقد أشعلت الإهانات المستمرَّة ضدَّ الإسلام من قبل المنصِّرين المتمرَّنين بالمعهد في نفسه الرغبة في إبطال ادعاءاتهم.
اشترى أحمد ديدات أوَّل إنجيل له، ودرسه جيِّدا، وبدأ يقيم المناظرات والمناقشات مع المنصِّرين المتمرِّنين بالمعهد القريب، ولم يتوقَّف أحمد ديدات عند ذلك، بل تعدَّاه لدعوة معلِّميهم، وكذلك القساوسة في المناطق المحيطة.
في عام 1936 عمل بائعاً في دكان لبيع المواد الغذائية.
ثم بعدها سائقاً في مصنع أثاث.
ثم شغل وظيفة (كاتب) في المصنع نفسه.
وتدرج في المناصب حتى أصبح مديراً للمصنع بعد ذلك.
في أواخر الأربعينات التحق أحمد ديدات بدورات تدريبية للمبتدئين في صيانة الراديو وأُسس الهندسة الكهربائية ومواضيع فنية أخرى.
في عام 1949 م بعد أن جمع قدر من المال رحل إلى باكستان وأشتغل على تنظيم معمل للنسيج.
بعد فترة كان منكبّاً فيها على تنظيم معمل النسيج تزوج أحمد ديدات وأنجب ولدين وبنتاً اضطر أحمد ديدات إلى العودة مرة أخرى إلى جنوب أفريقيا بعد ثلاث سنوات للحيلولة دون فقدانه لجنسيتها، حيث أنه ليس من مواليد جنوب أفريقيا.
فور وصوله إلى جنوب أفريقيا عرض عليه استلام منصب مدير مصنع الأثاث الذي كان يعمل فيه سابقاً.



مكانته بين الدعاة المسلمين
يعتبر الداعية أحمد ديدات أحد أكثر المتعمقين في نصوص اللأناجيل المختلفة فهو عالم مسلم متخصص في الأنجيل المسيحي. أُطلِقت العديد من الألقاب على أحمد، منها: "قاهر المنصِّرين"، و"الرجل ذو المهمَّة"و"فارس الدعوة". كما علَّم ديدات العديد من التلاميذ الذين ساروا على دربه من أبرزهم الدكتور زاكر نايك.
[/SPOIL]



أحمد ديدات - لماذا سيعود المسيح فى آخر الزمان

[video=youtube;beDoT3hjZC0]http://www.youtube.com/watch?v=beDoT3hjZC0[/video]
 

GzRT

TW VIP - Jassim
أحمد ديدات - الفارق بين الكتاب المقدس و القرأن

[video=youtube;j9xD0p7FpaU]http://www.youtube.com/watch?v=j9xD0p7FpaU[/video]
 

GzRT

TW VIP - Jassim
أحمد ديدات - حينما يزأر الأسد !!

[video=youtube;Yhae5RkWr60]http://www.youtube.com/watch?v=Yhae5RkWr60[/video]
 

GzRT

TW VIP - Jassim
سوف يأتي يوم لا أكون معكم ، وسوف تدخلون لتقرأوا ما كتبت هُنا ، فإن وجدتم ما يؤجرني أنشروه ، وإن وجدتم ما يؤثمني أتركوه .!
 

GzRT

TW VIP - Jassim
لتأمل يمكن أن يغير بنية الدماغ في 8 أسابيع فقط. كما أنه يزيد من المادة الرمادية في مناطق الدماغ المرتبطة بالتعلم !

أيسلندا لا يوجد لديه جيش ومعترف بها بوصفها البلد الأكثر سلمية في العالم !

ماكدونلدز في بريطانيا قام بإستبدال الألعاب التي يتم إضافتها للوجبة السعيدة “happy meal” بالكتب.

هناك 62 دولة في العالم اصغر من البحرين !!

صعوبة النهوض من السرير بعد الإستيقاظ مباشرة هي حالة مرضية منتشرة تسمي “Dysania” !
 

GzRT

TW VIP - Jassim
صناعة سيارة رولز رويس يستغرق 6 أشهر بينما صناعة سيارة تويوتا تستغرق 13 ساعة !

لأرق له اسباب كثيرة من ضمنها: الشعور بالوحدة، الجوع، وسائل التواصل الاجتماعي، الذكريات، الافراط في التفكير والخوف !!

هناك شركة في لوس آنجلوس، توفر لك أشخاص متخصصين في العناق والحضن، بإمكانك طلبهم، ويوصلون إليك في منزلك ليحضنوك !

التغيير والخروج عن الروتين اليومي يساعد في رفع المعنويات والابتعاد عن التوتر والاكتئاب !!

النسيان وضعف الذاكرة لا يعني بالضرورة أن الشخص مصاب بالخرف، فقد تنتج بسبب التوتر والكآبة والضغوط خصوصاً عند النساء !
 

GzRT

TW VIP - Jassim
نعـــــــل الملك



يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً ..أراد هذا الملك يوماً القيام برحلة برية طويلة . و خلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل و هو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط


..فكانت هذه بداية نعل الأحذية.


إذا أردت أن تعيش سعيدا في العالم



فلا تحاول تغيير كل العالم بل أعمل التغيير في نفسك ...


ومن ثم حاول تغيير العالم بأسره ..
 

GzRT

TW VIP - Jassim
يذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة… دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد … وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله … فعرف الرجل أنه سوف يهلك…لا أحد يسمع طرقه للباب !! جلس ينتظر مصيره…وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي… ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها… ماكان يشعر به قبل وفاته… وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…



العجيب أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصله بالكهرباء إطلاقاً !!
برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلببية والإعتقادات الخاطئه عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا…
نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير

واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…